البرامج


برنامج أجيال – برنامج تنمية رأس المال البشري (HCP)

تنشئة أجيال من علماء الفضاء بالسعودية للمرة الأولى في التاريخ

يسعى برنامج رأس المال البشري إلى خلق بيئة تعليمية مزدهرة في السعودية. لدى البرنامج مجموعة شاملة من الأهداف الاستراتيجية التي تهدف إلى تدريب وتثقيف المواهب السعودية والأجنبية بالمملكة العربية السعودية والحفاظ عليها. 

يُرسي البرنامج الأساس اللازم لإنشاء قاعدة وطنية لرأس المال البشري في قطاع الفضاء، كما يشجع الاهتمام بالبحث والدراسة في مجالات الابتكار STEM (العلوم، التقنية، الهندسة، الرياضيات).

كذلك يسعى البرنامج جاهدًا للتعاون مع الأوساط الأكاديمية المتخصصة لتحقيق المزيد من التقدم في الأبحاث المتعلقة بعلوم الفضاء والتقنية. يعد هدف هذا البرنامج جزءًا من أهداف وجهود الهيئة السعودية للفضاء نحو التمكين.

فمن خلال برنامج رأس المال البشري، يتم تزويد جميع القطاعات العلمية بالمملكة بالكوادر المؤهلة من خلال تدريب وتأهيل الموارد البشرية الواعدة. صُمم البرنامج بحيث يكون متوافقًا مع رؤية 2030، وخاصةً الأهداف الاستراتيجية التالية:
    o بناء رحلة تعلّم حياتية مستمرة
    o تحسين النتائج الأساسية للعملية التعليمية
    o تحسين تصنيف المؤسسات التعليمية السعودية
    o تنشئة ورعاية ألمع العقول في المجالات ذات الأولوية
    o ضمان توافق المخرجات التعليمية مع احتياجات سوق العمل
    o توسيع عملية التدريب المهني لتلبية احتياجات سوق العمل 


اتفاقية موهبة

تمكين الأحلام الشابة من استكشاف إمكانيات جديدة في قطاع الفضاء

تلتزم الهيئة السعودية للفضاء برعاية وإثراء المواهب الشابة بطريقة مدروسة من خلال توفير فرص للدراسة والعمل بمجالات العلوم التطبيقية، الفيزياء، الرياضيات، الهندسة والكونيات؛ ويكمن هدفها في خلق مستقبل واعد لمجال الفضاء وتوفير فرص نمو لانهائية للشباب.

في ظل وجود الكثير من الخريجين الباحثين عن فرص عمل مرموقة بالمجالات العلمية، تمثل الهيئة السعودية فرصة ذهبية لإنشاء قطاع علمي مربح وتنويع الخيارات العلمية للشباب، حيث أن قطاع الفضاء يلعب دورًا محوريًا في تنشئة جيل من العلماء، والرياضيين، وخبراء الفيزياء والكيمياء وغيرها من المجالات العلمية ذات الصلة.

نسعى لاستكشاف آفاق جديدة لتمكين جيل الشباب الذي سيضع المملكة العربية السعودية في مقدمة الدول المساهمة في مبادرات الفضاء على الساحة العالمية.

هذا يعني أن المواهب الشابة لن تحصل فقط على فرصة التدريب على يد متخصصين بارعين داخل السعودية، بل سنوفر لهم أيضًا فرص التواصل وتكوين شبكات اجتماعية عبر المنصات الدولية المتخصصة. 


الفضاء ليس محصورًا في الصواريخ والفيزياء الفلكية!

نستمد إلهامنا من تجربة صاحب السمو الملكي الأمير سلطان وفريقه الذين تحلوا بالشغف والإبداع والإصرار للوصول إلى الفضاء.

جدير بالذكر أن الفريق لم يضم نخبة من العلماء فقط، بل كان من بين أفراده مجموعة من أمهر الفنيين، والمصممين، والمفكرين المبدعين الذين ساهموا في تحقيق هذا الحلم.

كانت الرحلة نتاج لجهود الفريق بأكمله، لذا تسعى الهيئة السعودية للفضاء إلى تكوين فريق أحلام مماثل يساهم في تحقيق رؤيتنا الطموحة لمستقبل قطاع الفضاء. 


تواصل معنا

نظرة متفائلة للغد

تقود الهيئة السعودية للفضاء المملكة نحو مستقبل واعد يركز على تنويع القطاعات الرئيسية للاقتصاد السعودي

تواصل معنا لدعم جهودنا المستقبلية لاستكشاف الفضاء!

2019 © جميع الحقوق محفوظة للهيئة السعودية للفضاء