في جلسة حوارية عن بعد بين الرياض وأبو ظبي بمشاركة رائدي الفضاء الإماراتيان

14/05/2020

في جلسة حوارية عن بعد بين الرياض وأبو ظبي بمشاركة رائدي الفضاء الإماراتيان:
آل الشيخ: برنامج "أجيال الفضاء" يتماشى مع اهتمامات القيادة الرشيدة ورؤية 2030
مدير وكالة الإمارات للفضاء: حريصون على تعزيز الشراكة الاستراتيجية مع الهيئة السعودية للفضاء. الأمير سلطان بن سلمان ملهم للشباب الراغبين في دخول عالم الفضاء.

أكد الدكتور عبدالعزيز آل الشيخ الرئيس التنفيذي للهيئة السعودية للفضاء أن برنامج " أجيال الفضاء" المنبثق عن الهيئة يتماشى مع اهتمامات القيادة الرشيدة، كما يتواكب مع أهداف ومبادرات "رؤية المملكة 2030"، وقال إن من بين أهداف البرنامج تمكين وإلهام الأجيال الناشئة في المملكة لتحقيق الريادة في علوم الفضاء. وأضاف د. آل الشيخ في جلسة حوارية عن بعد نظمها برنامج "أجيال الفضاء" بين الرياض وأبو ظبي شارك فيها مدير عام وكالة الإمارات للفضاء الدكتور محمد ناصر الأحبابي، إضافة لشخصيات سعودية وإماراتية، أن الهيئة السعودية للفضاء تعمل من خلال هذا البرنامج على تأسيس قاعدة وطنية لرأس المال البشري في قطاع الفضاء، كما يشجع على الاهتمام بالبحث العلمي ونشر العلوم المختلفة في مجالات الابتكار.

ومن جانبه أكد الدكتور الأحبابي أن دولة الإمارات العربية المتحدة ممثلة في وكالة الإمارات للفضاء حريصة على تعزيز التعاون في مجالات التعاون والشراكة الاستراتيجية بين الوكالة، وبين الهيئة السعودية للفضاء، بما يتواكب مع أهمية قطاع الفضاء باعتباره ملهمًا ومحفزًا للأجيال الصاعدة، ولدوره الحيوي والمتنامي في مجالات الاقتصاد واستثمارات الفضاء. وثمن الأحبابي "الدور الكبير" لصاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز رئيس مجلس إدارة الهيئة السعودية للفضاء، وأول رائد فضاء عربي مسلم في تعزيز قطاع الفضاء في المملكة، كما عبر عن اعتزازه بمشاركة سموه كعضو في اللجنة الاستشارية لوكالة الإمارات للفضاء والتي قال إنها تعمل على تحديد ملامح المستقبل لبرنامج الفضاء الإماراتي. واعتبر مدير عام وكالة الإمارات للفضاء أن سمو الأمير سلطان يمثل مصدر إلهام لكافة الشباب الراغبين في دخول قطاع الفضاء استنادًا لتجربته وخبرته في هذا القطاع، معتبرًا أن ذلك سيعزز التعاون بين الجانبين خلال الفترة القادمة.

ومن جهته أوضح الدكتور هيثم التويجري مستشار الهيئة السعودية للفضاء خلال النقاش أن المملكة التي تمتلك تاريخًا حافلًا في مجال الاهتمام بقطاع الفضاء انطلق منذ عقود، قامت بتصميم وتصنيع أكثر من 16 قمرًا صناعيًا، ضمن جهودها المتميزة لتنمية القطاع والتي بدأت في عام 1976 بمساهمتها الفعالة والرئيسية في تأسيس مؤسسة "عربسات" وكانت ومازالت أكبر مساهم فيها، ثم مشاركتها عن طريق سمو الأمير سلطان بن سلمان ضمن فريق رواد الفضاء في رحلة المكوك الأمريكي عام 1985، ووصولا إلى تأسيس الهيئة السعودية للفضاء أواخر 2018.

وشارك في الحوار رائدا الفضاء الإماراتيان هزاع المنصوري، وسلطان النيادي، حيث قال الأول إن التجارب العلمية التي تجري في الفضاء يستفيد من نتائجها سكان الأرض، مشيرًا إلى أنه أجرى 16 تجربة خلال رحلته للفضاء التي استمرت 8 أيام، وطالب الشباب العربي الطامح في ارتياد عالم الفضاء بأن يكونوا جاهزين للفرص التي تتاح، وقال إنه بعد عودته للأرض من رحلته للفضاء أمضى ثلاثة أيام لا يستطيع الحركة نتيجة تأثره بانعدام الجاذبية في الفضاء وبعدها استعاد حيويته.

ومن جانبه قال سلطان النيادي إن شغفه بالفضاء بدأ منذ الصغر، وأنه أصبح حقيقة عندما انخرط في برنامج رواد الفضاء الإماراتي، ولفت إلى أنه خضع لتدريبات علمية مختلفة للإعداد للفضاء، ومن بينها تجربة على جهاز الطرد المركزي لتحديد نسبة قياس جاذبية الأرض على الأجسام، كما تضمن تحديًا صعبًا للذاكرة والحضور الذهني.

تواصل معنا

نظرة متفائلة للغد

تقود الهيئة السعودية للفضاء المملكة نحو مستقبل واعد يركز على تنويع القطاعات الرئيسية للاقتصاد السعودي

تواصل معنا لدعم جهودنا المستقبلية لاستكشاف الفضاء!

التوظيف

2020 © جميع الحقوق محفوظة للهيئة السعودية للفضاء