رئيس الهيئة السعودية للفضاء. قوة لا يُستهان بها

14/05/2019

وجهت عرب سات - وكالة الأقمار الصناعية العربية – دعوة إلى المملكة العربية السعودية لترشيح شخص يمثل المملكة في بعثة فضائية على متن مكوك، وذلك بعد إطلاق قمر صناعي عربي ثان في إطار الشراكة بين ناسا وعرب سات.

وقد وقع اختيار ناسا على الأمير سلطان كمرشح أساسي، والرائد عبد المحسن بسام كمرشح ثانوي؛ وعليه بدأ الأمير رحلة الاستعداد والتدريب في 17 يونيو 1985، واستمرت الرحلة الفضائية لمدة ثمانية أيام، قبل أن يعود المكوك إلى قاعدته في ولاية كاليفورنيا. 

بعد ذلك، ظل الأمير سلطان في الولايات المتحدة لمدة أسبوعين، حيث منحته وكالة ناسا وسامًا شرفيًا؛ ثم زار سموه العديد من الدول التي كرمته لجهوده الرائدة في مجال الفضاء، بما في ذلك مصر وتونس وتايلاند واليابان والصين وكوريا الجنوبية.

وتطرق سموه خلال برنامج اللقاء من الصفر على قناة MBC1، إلى مكالمة الملك فهد- طيب الله ثراه له- وهو على متن المكوك، حيث تمنى له التوفيق في هذه الرحلة، وقال إنها لخدمة الإسلام والمسلمين حول العالم.

وأردف الأمير: "صمت الأيام الستة الأخيرة من رمضان في الفضاء" وقال الأمير سلطان أن والدته كانت في ذلك الوقت في مكة المكرمة بالحرم، وقالت في إحدى المقابلات” ابني يطوف حول الأرض، وأنا أطوف حول الكعبة”. 

تواصل معنا

نظرة متفائلة للغد

تقود الهيئة السعودية للفضاء المملكة نحو مستقبل واعد يركز على تنويع القطاعات الرئيسية للاقتصاد السعودي

تواصل معنا لدعم جهودنا المستقبلية لاستكشاف الفضاء!

2019 © جميع الحقوق محفوظة للهيئة السعودية للفضاء